أسطورة البرتغال يكشف سر استمرار تألق رونالدو..

أسطورة البرتغال يكشف سر استمرار تألق رونالدو..

أعلن البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب النصر السعودي، إمكانية إنهاء مشواره الكروي والاعتزال في الملاعب السعودية.

ليثير هذا التصريح ردود فعل واسعة لدى مختلف المهتمين بكرة القدم في العالم وفي مقدمتهم أساطير الكرة البرتغالية.

وتتابع الجماهير البرتغالية تجربة رونالدو مع النصر السعودي، وتراقب باهتمام كبير مشوار النجم الأول للكرة البرتغالية في الملاعب السعودية.

وتحدث أسطورة نادي بنفيكا والمنتخب البرتغالي نونو جوميز، عن موقفه من رغبة رونالدو في الاعتزال بالملاعب السعودية قائلاً “هو قرار شخصي لا يمكن الحكم عليه، ومن خلال مشاهدتي له وهو داخل المستطيل الأخضر مع فريقه النصر السعودي، فهو سعيد، وهذا المهم حاليًا”.

وأكمل “جوميز” في تصريحات صحفية “بالنسبة للاعب كرة القدم هناك عاملان مهمان يجب أن يتوفرا وهما الطموح والشغف، وأنا أشاهد رونالدو لا يزال مليئا بالرغبة في الفوز والشغف في اللعب”.

وزاد “حيث يفرح الدون للانتصار ويغضب للخسارة، وهو دليل على أنه لا يزال لاعبًا متعطشًا للعب والفوز، ويريد دائمًا أن يكون اللعب رقم واحد في العالم”.

وأردف “ما سمعته من رونالدو أنه مستمتع باللعب في الدوري السعودي، وطالما هو سعيد فإن الجمهور البرتغالي سعيد أيضًا، ولأنني لعبت مع رونالدو لفترة طويلة، وشاهد على إبداعات هذا النجم الكبير، فأنا سعيد أيضا بأن أعيش هذه المرحلة الجديدة من مشوار رونالدو”.

وعن سر نجاح رونالدو في الحفاظ على تألقه في الملاعب، رغم بلوغه سن 38 عامًا، أوضح “هو لاعب محترف بكل معنى الكلمة منذ بداياته، إنه مجتهد ومليء بروح التحدي والطموح، ويسعى دائمًا إلى أن يكون اللاعب رقم واحد”.

وقال “كما أن العمل الخفي الذي يقوم به مثل الاهتمام بصحته ولياقته وجاهزيته يمنحه الطاقة للعب في هذا العمر المتقدم، ويساعده على تحقيق النتائج الإيجابية”.

كم عدد بطولات كريستيانو رونالدو مع منتخب البرتغال؟

كريستيانو رونالدو، النجم التاريخي لمنتخب البرتغال والكرة البرتغالية، كان سببًا في عمل نقلة كبيرة للمنتخب البرتغالي، حيث لم يغيب عن المشاركة في كأس العالم منذ ظهور الدون.

وقاد صاروخ ماديرا منتخب بلاده في 5 نسخ لبطولة كأس العالم، أعوام 2006 و2010 و2014 و2018 و2022، وكان أبرز إنجاز في 2006 بعدما وصل لنصف النهائي قبل أن يخرج على يد فرنسا.

حقق رونالدو بطولتين رفقة منتخب البرتغال، خلال مسيرته الطويلة منذ عام 2004 .

وتوج الدون بلقب بطولة كأس أمم أوروبا عام 2016، بعدما تغلبت البرتغال على فرنسا في النهائي.

وحصل رونالدو أيضا مع منتخب البرتغال على لقب دوري الأمم الأوروبية 2020، بعد الفوز على هولندا في النهائي.